رئيس مجلس إدارة أرادَ يطّلع على التقدم الحاصل على مبادرة الشراكة مع الجامعة الأمريكية في الشارقة

06 ديسمبر 2018

إطلع سعادة الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة أرادَ، مؤخراً على التقدّم الحاصل على صعيد مبادرة الشراكة مع الجامعة الأمريكية في الشارقة، والتي ستتيح لعددٍ من طلاب الجامعة تنفيذ تصميم لجناحٍ في الجادة.

وقد التقى سعادته، في مقر الشركة الكائن في دبي فستيفال سيتي، بالأستاذ المشارك جايسون كارلو من كلية العمارة والفنون والتصميم، والذي يقوم بتنسيق الشراكة مع المطوّر العقاري، حيث أطلعه كارلو على آخر المستجدات ذات العلاقة بهذه المبادرة المجتمعية المميّزة بين أرادَ وإحدى أبرز المؤسسات الأكاديمية في المنطقة.

 

 

وتحدّث البروفيسور كارلو عن فكرة الشراكة بين الطرفين، والتي تهدف إلى تطوير ابتكارات جديدة في تصميم غلاف المبنى الخارجي وأنظمة الأسقف لتلائم المناخات الصحراوية الاستوائية القاسية. وقد تم تكليف الطلاب بدراسة أمثلة مختلفة من القرنين العشرين والحادي والعشرين المعاصرين، بالإضافة إلى العمارة المحلية التقليدية من الشرق الأوسط للاستفادة من حصيلة مئات السنين من فن الهندسة المعمارية فيما يتعلق بعوامل الطقس والمناخ. كما قام البروفيسور بإطلاع الشيخ سلطان على بعض التصاميم الأصلية الأولية التي نفذها الطلاب.

 

 

هذا، ويقع جناح الجادة في المركز الرئيسي في قلب المدينة، والذي صممه فريق المعماريين لدى شركة زها حديد العالمية للهندسة المعمارية. ومن المقرر افتتاحه في سبتمبر 2019 بعد أن ينهي الطلاب برنامجاً تدريبياً لمدة عام كامل في الجامعة، وسيضم الجناح الذي سيتميّز بتصميمه المبتكر مساحات مخصصة للأنشطة المجتمعية والفعاليات العامة.

وستمثّل شراكة الجامعة مع أرادَ فرصة استثنائية لطلاب هندسة العمارة للمشاركة في مشروع تصميم مبنى أيقوني يخوضون فيه تجربة متكاملة بدءًا من مرحلة التصميم المبدئي وصولاً إلى المراحل النهائية لتنفيذ التصميم على أرض الواقع. كما سيوفر للطلاب المشاركين تجربة تعليمية مميزة في مختلف مجالات الممارسة المعمارية، بما في ذلك تطوير التصاميم، والتنسيق مع الاستشاريين، وإدارة المشروع والعقود خلال مرحلة الإنشاء.

 

 

هذا، وقد كشف صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، النقاب عن مشروع الجادة في سبتمبر 2017، وهو يعدّ أكبر مشروع متعدد الاستعمالات في الإمارة حتى يومنا هذا.