شركة أرادَ للتطوير ذ.م.م

أرادَ تستعرض مجتمعاتها المتكاملة في إمارة الشارقة خلال فعاليات معرض سيتي سكيب العالمي

6 نوفمبر 2021

• يقوم المطوّر العقاري المبتكر حالياً بإطلاق عدة أحياء سكنية في مجتمع الجادة، كما سيستعرض حي كايا الجديد بمشروع مَسار الضخم في ربوع الطبيعة الخضراء

تستعرض شركة أرادَ، أسرع المطورين العقاريين نمواً على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، أبرز مشاريعها العقارية في إمارة الشارقة خلال فعاليات معرض سيتي سكيب العالمي والذي يقام في الفترة بين 9 و 11 نوفمبر الجاري بمركز دبي للمعارض بإكسبو 2020 دبي.

وتقوم الشركة في جناحها الخاص بعرض باقة متنوعة من الخيارات العقارية في مشروعيها العملاقين، مَسار والجادة. ويتضمن جناح أرادَ مجموعة من الأحياء السكنية الجديدة والاستثنائية في الجادة، أكبر مشروع متعدد الاستعمالات في قلب الشارقة الجديد وبقيمة مبيعات إجمالية تبلغ 24 مليار درهم إماراتي. كما سيتم استعراض حي كايا الذي تم إطلاقه مؤخراً ويمثل المرحلة السكنية الثانية ضمن مشروع مَسار، مجتمع الفلل والمنازل الريفية الفاخرة في ربوع الطبيعة الخضراء.

وباعت أرادَ حتى هذه اللحظة قرابة 1,600 وحدة سكنية في مشروع الجادة خلال عام 2021، وبقيمة إجمالية بلغت 900 مليون درهم إماراتي. كما حظيت المرحلة الأولى من مجتمع مَسار بأصداء إيجابية كبيرة، وتم بعدها إطلاق كايا، المرحلة السكنية الثانية في المجتمع المستوحى من الطبيعة، في شهر أكتوبر الماضي. وبلغت قيمة المبيعات الإجمالية في مَسار خلال هذا العام قرابة مليار درهم إماراتي.

وفي تعليقه، قال أحمد الخشيبي، الرئيس التنفيذي في أرادَ: “إنّنا نتطلّع للمشاركة في معرض سيتي سكيب مجدداً لاستعراض تشكيلتنا الجديدة من العقارات الفاخرة في مجتمعي مَسار والجادة، حيث استقطب المشروعان اهتمام المشترين والمستثمرين نظراً للمزايا الاستثنائية التي نوفرها لهم، فضلاً عن قوة واستقرار القطاع العقاري في إمارة الشارقة”.

وأضاف الخشيبي: “ينبع أداؤنا القوي كذلك من عدة عوامل أخرى تشمل المرافق الخدمية المميزة التي نطرحها، وجودة المنتج العقاري، وخطط السداد المرنة، والتي ضمنت لأرادَ مكانة ريادية بارزة ضمن قطاع العقارات في الشارقة إضافة إلى تصدّر قائمة المطورين العقاريين الأسرع نمواً على مستوى دولة الإمارات”.

وقد ارتفعت القيمة الإجمالية لمبيعات أرادَ خلال النصف الأول من عام 2021 بنسبة 85% لتصل إلى 1.5 مليار درهم إماراتي، حيث تسير الشركة في الاتجاه الصحيح لتحقيق هدفها بالوصول إلى 2.3 مليار درهم إماراتي من المبيعات بحلول نهاية العام. كما أنهت الشركة أكثر من 1,200 وحدة سكنية خلال هذا العام وتعمل على إكمال 5,000 وحدة جديدة في الجادة.

وتشير البيانات الحكومية والمستقلة الصادرة مؤخراً بأن القطاع العقاري في الشارقة يشهد تعافياً كبيراً عقب التباطؤ الذي شهدته جميع القطاعات الاقتصادية نتيجة جائحة كورونا العام الماضي. ووفقاً لدائرة التسجيل العقاري بالشارقة، فقد ارتفعت قيمة العقارات المباعة في الإمارة بواقع 41% خلال الشهور الستة الأولى من هذا العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وأظهرت الأبحاث الصادرة عن موقع “بروبرتي فايندر” العقاري مطلع هذا العام ارتفاع متوسط أسعار مبيعات الشقق لعقارات الشارقة بنسبة 2.2٪ في شهر يوليو مقارنة بشهر يناير من هذا العام. في حين كانت النسبة أعلى بكثير في الجادة، حيث ارتفع متوسط أسعار مبيعات الشقق في هذا المجتمع المتكامل بواقع 4.8% خلال الفترة ذاتها.

ويعد مشروع الجادة أكبر مشروع متعدد الاستعمالات في تاريخ الشارقة، حيث يمتد على مساحة تزيد عن 24 مليون قدم مربع ويتوقع أن يساهم في تغيير المشهد العمراني في الإمارة عند اكتماله. وتضم الجادة مجموعة من الأحياء السكنية الكبيرة، إضافة إلى باقة متنوعة من المرافق التجارية والفندقية والترفيهية والرياضية والتعليمية والصحية ومجمّعاً للأعمال، ضمن مخطط رئيسي أخضر تم تصميمه بعناية فائقة لتلبية جميع متطلّبات العائلة العصرية. وستضم الجادة عند اكتمالها 20 ألف وحدة سكنية وستكون منزلاً لسبعين ألف نسمة.

وتم تصميم مَسار لتشجيع الناس على الاستمتاع بنمط حياة صحي ونشط ينسجم مع الطبيعة، وقد تم إطلاقه مطلع هذا العام، حيث سيضم 4 آلاف فيلا ومنزل ريفي فاخر ضمن ثمانية أحياء مسوّرة تتحلق حول محور مركزي أخضر مع باقة متنوعة من المرافق الخارجية والرياضية وأكثر من 50 ألف شجرة.

مواضيع ذات صلة: أرادَ تستضيف فعالية خاصة للاحتفال بالمنجزات والفنون والثقافة الإماراتية بمناسبة عام الخمسين