شركة أرادَ للتطوير ذ.م.م

أرادَ تدعم المجتمعات المحليّة بالشارقة عبر باقة من المبادرات الرئيسية في مواجهة جائحة كورونا

5 مايو 2020

• أعلن المطوّر العقاري عن مجموعة من الإجراءات بما في ذلك التبرّع بألف جهاز حاسب محمول لدعم عملية التعلّم عن بُعد من خلال تعاونٍ مشترك مع عملاق التكنولوجيا (HP)
• تتضمن المبادرات الأخرى تقديم كبائن التعقيم الذاتي لعدد من مؤسسات خدمات الطوارئ، وتقديم الوجبات المجانيّة لموظفي القطاع الصحي وتوزيع طرود الرعاية الصحية على القاطنين

أعلنت شركة أرادَ عن باقة من المبادرات الجديدة لدعم المجتمعات المحلية في إمارة الشارقة في مواجهة جائحة فايروس كورونا المستجد. وتضمّن ذلك تقديم مجموعة من كبائن التعقيم الذاتي لعددٍ من مؤسسات خدمات الطوارئ وتقديم الوجبات المجانية لموظفي الرعاية الصحية، والتي تم توزيع أكثر من 1,000 وجبة منها حتى الآن، إلى جانب توزيع طرود الرعاية الصحية على القاطنين في مجتمعات الشركة.

ولعلّ أبرز مساهمة قدمتها أرادَ كانت مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص ضمن مبادرة “للعلم نتكاتف” حيث شكلت أحد أهم عناصر حزمة الدعم التي وفرتها الشركة، حيث سيتم بموجبها مساعدة الآلاف من طلاب الشارقة غير القادرين على تأمين المعدات الضرورية لعملية التعلّم عن بُعد التي فرضتها السلطات المحلية في الإمارات.

وسيساهم تبرّع أرادَ وتعاونها المثمر مع عملاق تكنولوجيا المعلومات (HP) بتوفير 1,000 جهاز حاسب محمول لطلاب الشارقة. وسيتم توزيع هذه الأجهزة على طلاب المدارس المحتاجين في مدارسهم، في حين ستسجل هيئة التعليم الخاص بيانات كل جهاز وتتابع مع المدارس لضمان استفادة الطلاب من هذه الأجهزة واستخدامها للغرض المطلوب منها.

وتعليقاً على ذلك، قال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة أرادَ: “إنّنا نرى أنّ من واجبنا تقديم كلّ وسائل الدعم الممكنة لمن يحتاجها خلال هذه الأزمة، ولا سيما أولئك الجنود المجهولون الذي يعملون من أجل سلامتنا في مختلف القطاعات، وأود هنا أن أعبر، باسمي وباسم كل موظف في شركة أرادَ، عن بالغ تقديرنا وإمتناننا لكل من يقفون في الصف الأول للتصدي لهذه الجائحة، بما في ذلك موظفو القطاعات الصحية وخدمات الطوارئ”.

وأضاف رئيس مجلس إدارة أرادَ بقوله: “نحن مسرورن بتحقيق هدفنا بتوزيع 1,000 جهاز حاسب محمول ضمن مبادرة هيئة الشارقة للتعليم الخاص، حيث يأتي تعاوننا مع شركة (HP) لتمكين الطلاب من الاستفادة من أفضل التقنيات ومدّ يد العون للجميع لاستئناف عملية التعلّم عن بُعد في ظل هذه الظروف الاستثنائية”.

ومن جانبه، قال ماثيو توماس، نائب الرئيس والمدير الإداري، إقليم الشرق الأوسط، شركة (HP): “ربما تبقى آثار هذه الجائحة معنا لبعض الوقت، ومن هنا يتوجب علينا جميعاً العناية ببعضنا البعض وتقديم الدعم للمحتاجين. وسيساهم تعاوننا مع أرادَ بمساعدة الطلاب على استئناف تعليمهم والاستفادة من طاقاتهم. ولن نتكمن من تجاوز هذه المحنة إلا إذا تكاتفنا معاً يداً بيد”.

وقدّمت أرادَ كذلك مجموعة من كبائن التعقيم الذاتي لعددٍ من مؤسسات خدمات الطوارئ في الشارقة، حيث توفر هذه الكبائن أعلى معايير السلامة والكفاءة لموظفي خدمات الطوارئ، كما تساهم في وقاية الزوار المتوافدين إلى تلك المؤسسات.

وقد تم توزيع الكبائن على عددٍ من المواقع التي تشمل مركز شرطة الشارقة في المنطقة الصناعية، طريق مليحة، والذي كان من أكثر المرافق نشاطاً خلال الأزمة الحالية؛ ومركز دفاع مدني الشارقة، طريق المدينة الجامعية؛ ومستشفى القاسمي ومستشفى الكويت. وستواصل أرادَ توفير خدمات الدعم والصيانة لتلك الكبائن طيلة فترة الحاجة إليها في تلك المرافق.

وقامت أرادَ كذلك بتركيب كبينة خامسة في مركز استكشاف الجادة لضمان صحة وسلامة موظفيها وزوار مجمّع مدار بالجادة والذي تم افتتاحه مؤخراً.

وتعاونت أرادَ ضمن مبادرتها الثالثة مع عدد من منافذ البيع في زاد، الوجهة الجديدة لمحبّي النكهات الغنيّة في مدار بالجادة، حيث تم حتى الآن توزيع أكثر من 1,000 وجبة على موظفي مستشفى القاسمي ومستشفى الكويت. ولا يزال توزيع الوجبات على الصائمين متواصلاً خلال شهر رمضان الفضيل.

وأخيراً، قدّمت أرادَ طرود رعاية صحية مجانية لمالكي المنازل الجُدد في مشروع مساكن نَسمَة، كما يقوم المطوّر العقاري بعمليات تعقيم أسبوعية منتظمة للمناطق المشتركة في المشروع.

مواضيع ذات صلة: حضانة مِبِل بير الجادة تعلن بدء استقبال طلبات التسجيل قبل الافتتاح في شهر سبتمبر